وشدد مجلس الأمن الدولي بالإجماع العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية منذ 2006 لقطع التمويل عن برامج بيونغيانغ النووية والخاصة بالصواريخ الباليستية، لكن تلك العقوبات تنص أيضا على أن بإمكان جماعات الإغاثة أن تطلب إعفاءات لإرسال مساعدات إنسانية.

وتقدم طلبات جماعات الإغاثة إلى لجنة عقوبات كوريا الشمالية في مجلس الأمن على أن يتم الموافقة عليها بالإجماع.

لكن وثائق اللجنة تشير إلى أن إقرار طلب قدمته منظمة خيرية مقرها الولايات المتحدة في سبتمبر، وطلبات قدمتها منظمة مقرها أيرلندا والاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر في أغسطس تعطلت، لأن واشنطن طلبت مزيدا من الوقت لبحث تلك الطلبات.

وليس هناك ما يلزم الولايات المتحدة بإعطاء اللجنة سببا لطلبها وقتا إضافيا، فيما لم ترد بعثة الولايات المتحدة لدى المنظمة الدولية بعد على طلب للتعليق.

وأصدرت لجنة عقوبات كوريا الشمالية في مجلس الأمن في أغسطس مذكرة جديدة للدول الأعضاء في الأمم المتحدة تطلب فيها “تقديم تفسير واضح” لكيفية تقديم طلبات الإعفاء للمساعدات الإنسانية.