جنبلاط: لن اقبل بالأحكام العرفية من قِبل الفريق الآخر

2019-07-30 08:39:00

برز موقف لافت لرئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، الذي قال لـ«الجمهورية»: “قدّمنا كل المبادرات الممكنة، والموضوعية، والتي تحترم الدولة، لكن لن اقبل بالأحكام العرفية من قِبل الفريق الآخر”.

وعن حادثة قبرشمون، شدّدت مصادر ​الجيش​ على انها نفذت بعد وقت قصير من وقوع الحادثة مداهمات في الجبل وتمكّن من توقيف مطلوبين، ثم سلّمهم الى "​شعبة المعلومات​" للتحقيق معهم، بناء على استنابة قضائية.

ولفتت المصادر العسكرية في حديث لـ"الجمهورية" الى انّ الجيش تفادى في لحظة حدوث المشكلة في قبرشمون التصرّف بطريقة انفعالية ومتهورة قد تؤدي الى إيقاع ضحايا في صفوف المدنيين الذين كانوا محتشدين في المكان، موضحة انّ الجيش حريص على استخدام القوة المقرونة بالحكمة، "وهو استطاع بفضل هذه المعادلة ان يحول دون تمدّد التوتر الى مناطق اخرى في الجبل ويمنع تفاقم الوضع في اتجاهات دراماتيكية، وهذا إنجاز يجب ان يُسجّل له".

وأكّدت المصادر العسكرية انّ الجيش يقف على مسافة واحدة من جميع الأفرقاء، سواء في الجبل ام خارجه، "وبالتالي ليست لديه محاباة لأحد، بل انّ ما يهمّه فقط هو تحصين السلم الاهلي واتخاذ كل التدابير التي تصبّ في هذه الخانة".

وشدّدت المصادر على انّ الجيش ليس منزعجاً من اي جهة وليس منحازاً الى اي طرف، "اما من كان منزعجاً منه فهذا الامر يعود اليه".

واعتبرت المصادر العسكرية انّ "ملف قبرشمون يُعالج الآن على أعلى المستويات السياسية، ولا يصح إلقاء تبعاته على الجيش الذي كان ولا يزال يؤدي واجباته بأفضل ما يمكن، على قاعدة انّ التلاعب بالامن ممنوع".

 

الأكثر مشاهدة

المزيد

الأكثر قراءة

المزيد