الحريري ثابت على موقفه في شأن الاصرار على انطلاقة الحكومة

2019-07-30 08:32:00

أوضحت مصادر لقاء رؤساء الحكومات السابقين مع رئيس ​الحكومة​ ​سعد الحريري​ لـ"الجمهورية"، انه تم استعراض مستجدات الوضع الداخلي، و​الاتصالات​ الجارية حول عودة انعقاد ​مجلس الوزراء​ اضافة الى نتائج الاتصالات والمبادرات حول حادثة ​قبرشمون​.

وفُهم من اجواء اللقاء، انّ الحريري "ليس مرتاحاً لاستمرار واقع التعطيل في حكومته، وما يترتب على هذا الامر من تعطيل، وانه ثابت على موقفه في شأن الاصرار على انطلاقة الحكومة والحفاظ عليها وتجاوز اي عراقيل تواجه عودتها الى ممارسة مهامها".

وأوضحت مصادر رؤساء الحكومات لـ"الجمهورية"، أنّ "موضوع الصلاحيات وعدم الاخلال بالطائف​ و​الدستور​ هما الجزء الاساس من اهتماماتهم واولوياتهم، وايضاً التأكيد في مقابل المطالبات التي تصدر عن بعض الاطراف على وجوب الالتزام بالدستور، ولاسيما المادة 64 منه والتي تحدّد صلاحيات رئيس مجلس الوزراء، مع الاشارة الى البند 6 من هذه المادة، التي تؤكّد ما حرفيته، انّ رئيس مجلس الوزراء: "يدعو مجلس الوزراء الى الانعقاد، ويضع جدول اعماله".

وأكدت مصادر وزارية لـ”اللواء” ان رئيس الحكومة سعد الحريري لا يزال على موقفه الرافض لإبقاء جلسات الحكومة “رهينة” لدى بعض الأطراف السياسية بسبب تمسكها ببعض المطالب الخاصة، مشيرة إلى ان الحريري لا يزال يبذل كل الجهود الممكنة للوصول الى تفاهمات مشتركة بين جميع الأطراف لاستئناف الجلسات الحكومية، وهي نقلت عنه تفاؤله بالوصول إلى حل قريب للموضوع على رغم إجهاض كل الحلول التي طرحت في السابق.

وقالت هذه المصادر ان اللقاء الذي جمع بعد الظهر الرئيس الحريري مع الرئيس برّي في عين التينة يأتي في هذا الإطار، خصوصاً وان لدى الرجلين الهدف ذاته والرؤية نفسها بضرورة تقديم جميع الأطراف التنازلات والسير بالحلول المقترحة، أو البحث عن أفكار جديدة من أجل تدوير الزوايا وإنهاء هذه القضية التي لا تخدم مصلحة البلد في الدرجة الأولى.

وفي حين أوضحت مصادر عين التينة ان لقاء برّي – الحريري تمحور حول الوضع الحكومي، مؤكدة ان “جهود الحلحلة لا زالت متواصلة”، وقالت مصادر السراي ان اللقاء يؤسّس لفتح ثغرة في جدار الأزمة، وأشارت مصادر مطلعة إلى ان الساعات المقبلة حاسمة لجهة تمكن رئيس الحكومة من ترجمة نياته المتكررة بالرغبة في عقد جلسة لمجلس الوزراء الأسبوع المقبل.

وتوقعت المصادر الوزارية لـ”اللواء” ان يشهد الأسبوع الحالي المزيد من الاتصالات والمشاورات من أجل تسهيل عقد جلسة لمجلس الوزراء في مطلع الأسبوع المقبل على أبعد تقدير، مشيرة إلى انه في حال لم تجتمع الحكومة، فإن البلد يكون قد دخل في أزمة حقيقية، خصوصاً وان بداية الثلث الثاني من الشهر المقبل سيصادف عطلة عيد الأضحى، وفي الخامس عشر منه ستكون هناك عطلة عيد انتقال السيدة العذراء، مما يعني ان هناك عدداً من الوزراء سيكونون في عطلة خارج البلاد، وكذلك ربما الرئيس الحريري.

الأكثر مشاهدة

المزيد

الأكثر قراءة

المزيد