مقدمة النشرة المسائية

2019-06-16 19:22:00

الاسبوع المقبل يحمل بوادر تحركات من شأنها ان تعيد النقاشات في المسائل الاساسية التي تشغل بال اللبنانيين الى المؤسسات الدستورية، بعيدا عن المزايدات الفئوية والحزبية التي تزيد الامور تعقيدا كما حصل في التصريحات الاخيرة لوزير الخارجية جبران باسيل بشأن قضية النازحين السوريين.

وفي هذا السياق اكدت وزيرة الداخلية ريان الحسن ان مجلس الوزراء هو المكان المناسب والمرجع الصالح لمعالجة ازمة النزوح السوري، في وقت دعت سلسلة مواقف الى ابعاد هذه القضىة عن الارتجال الذي من شانه ان يسيئ الى العهد. وفيما ينتظر ان يعقد مجلس الوزراء جلسة له الثلاثاء المقبل للبحث في جدول اعمال حافل، تعود لجنة المال والموازنة، بدءا من الغد، لدرس مشروع الموازنة الذي اقرته الحكومة.

اقليميا، وبالتزامن مع التأكيدات الاميركية والبريطانية حول مسؤولية طهران عن الهجمات في الخليج، اكد ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، في حديث لصحيفة ،الشرق الاوسط"، ان الاعتداءات على ناقلات النفط في الخليج واستهداف منشآت نفطية في المملكة ومطار أبها تؤكد أهمية مطالبة المجتمع الدولي باتخاذ موقف حازم أمام نظام توسعي يدعم الإرهاب وينشر القتل والدمار على مر العقود الماضية، ليس في المنطقة فحسب بل في العالم أجمع. ولي العهد السعودي اكد أن المملكة لا تريد حرباً في المنطقة، لكنه شدد على أنها لن تتردد في التعامل مع أي تهديد.