إيران تضع نفسها في ورطة اقليمية ودولية سياسية واقتصادية

2019-05-15 21:00:00

تتجه أزمة الاتفاق النووي مع إيران إلى مزيد من التعقيد.

مسؤول بمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية قال إن طهران توقفت رسميا عن التقيد ببعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، مضيفاً أن الإجراء جاء استجابة لأمر من مجلس الأمن القومي الإيراني.

تقييد قد يدفع طهران بحسب الرئيس الإيراني حسن روحاني إلى تعليق جزأين من الاتفاق الذي كانت إيران تلتزم به، هما بيع فائض اليورانيوم المخصب، والمياه الثقيلة.

ومنح روحاني الدول الموقعة على الاتفاق فرصة ستين يوما للاختيار بين أمرين، إما ما اعتبره الوفاء بالتزاماتهم المالية والنفطية المنصوص عليها في الاتفاق، وإما اتباع الولايات المتحدة والانسحاب من الاتفاق.

الدول المعنية بالملف النووي الإيراني رفضت المهلة التي حددتها إيران، مؤكدةً أنها ستعيد تقييم احترام طهران لالتزاماتها في المجال النووي.

الولايات المتحدة التي انسحبت بصورة أحادية من الاتفاق النووي وعاودت فرض عقوبات على طهران، دعت النظام الإيراني إلى الجلوس على طاولة المفاوضات للتفاوض بشأن اتفاق نووي جديد، إلا أن رد إيران لم يتأخر، حيث قال نائب قائد الحرس الثوري إن طهران لن تجري محادثات مع أميركا.