ونفت الولايات المتحدة العلاقة مع الهجوم على قاعدة الشعيرات السورية، مؤكدة أنه لا يوجد أي نشاط عسكري أميركي في تلك المنطقة في هذا الوقت.

وردا على سؤال بشأن الهجوم الصاروخي قال متحدث عسكري إسرائيل”نحن لا نعلق على مثل تلك التقارير”.

وقال التلفزيون السوري، إن الدفاعات الجوية السورية تصدت لهجوم صاروخي استهدف قاعدة الشعيرات الجوية في وقت متأخر من ليل الاثنين.

ومن جهته، ذكر مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، أن شهود العيان سمعوا أصوات انفجارات في منطقتين بريف حمص الشرقي وريف القلمون الشرقي من جراء تصدي مضادات أرضية سورية لصواريخ أطلقت على مطاري “الشعيرات” و”الضمير”.

وهاجمت إسرائيل مواقع للجيش السوري كثيرا خلال الصراع كما ضربت قوافل وقواعد لفصائل مسلحة تدعمها إيران وتقاتل إلى جانب قوات النظام السوري.

وكانت قاعدة الشعيرات الجوية هدفا لهجوم أميركي بصواريخ كروز في العام الماضي ردا على هجوم كيماوي قتل ما لا يقل عن 70 شخصا بينهم أطفال في بلدة خان شيخون الخاضعة للمعارضة المسلحة.

ونفذت ضربات جوية، في الساعات الأولى من الاثنين الماضي، واتهمت سوريا في البداية الغرب بالوقوف وراء القصف، بعد تهديد كل من الولايات المتحدة وفرنسا بالرد على الهجوم الكيماوي، بيد أنهما نفيا قصف القاعدة.