وهي ورثته عن والدها جورج السادس، ثم دخلت عليه بعض التعديلات ليصبح أكثر ملاءمة لها، وكانت آنذاك في السابعة والعشرين من العمر.

وسبق أن اشتكت الملكة في مقطع من الفيلم نشر الاثنين، من العربة الملكية التي قالت إنها غير مريحة، ووصفت رحلة تتويجها بها بأنها كانت “فظيعة”.

ويركّز الوثائقي الذي يحمل عنوان “التتويج” على يوم الثاني من حزيران من العام 1953، حين تُوجّت إليزابيث بعد وفاة والدها.

وتبلغ الملكة اليوم 91 عاما، هي عميدة الحكام الذين ما زالوا يمارسون مهامهم في العالم، وقد اعتلت عرش بلدها لأطول مدة من بين كل الملوك الذين سبقوها.

المصدر: العربية