أن تشاهد حيوانات أليفة تأكل أغذية عضوية، وتحديدا بوظة عضوية، هو ليس بمشهد في فيلم كوميدي أميركي أو قصة طريفة تقرأ عنها في صحيفة أوروبية، بل بات حقيقة واقعية مع تزايد عدد الشركات في المنطقة التي تشتري الفرانتشايز لأغذية الحيوانات الأليفة.

ومن المتوقع أن يشهد القطاع نموا خلال السنوات المقبلة، وفقاً لأحدث تقرير صادر عن Transparency Market Research، يشير إلى أن حجم سوق الأغذية العضوية في الشرق الأوسط وأميركا اللاتينية بلغت 240 مليون دولار في عام 2014، وستصل إلى 350.5 مليون دولار بحلول عام 2020.

بل وأكثر من ذلك، حيث من المتوقع أن تنمو سوق الأغذية العضوية للحيوانات الأليفة بنحو 17% سنويا في الشرق الأوسط وحدها.

ولتلبية الطلب المتزايد، حصلت شركة Hawas Group الإماراتية على فرانتشايز بوظة عضوية للكلاب الأليفة من ألمانيا تدعى Hugo and Celine يتم إيصالها إلى عتبة المنزل خلال ساعات قليلة بسعر 50 درهما للعلبة، أي ما يعادل نحو 13 دولاار.

إذاً سوق واعدة تنتظر منتجات وخدمات الحيوانات الفاخرة لتمتد إلى فنادق خمس نجوم.

ففي دبي مثلا، يوفر Urban Tails وهو فندق خمس نجوم، أجنحة مختلفة للقطط والكلاب، يحتوي على بركة سباحة. وإذا أردت أن تدلل كلبك، بإمكانك أن تحجز له جناحا ملكيا فيه تلفاز بلازما بسعر 235 درهما لليلة في موسم الذروة.

لا تنتهي الخدمات الفاخرة للحيوانات الأليفة عند هذا الحد، فشركة Miss Meow في الإمارات، تعمل مثل الـ Spa المتنقل، حيث تجري خدمات الاستحمام وتلميع الأضافر ليس للكلاب والقطط فقط، بل أيضا للأرانب والعصافير أينما كانوا.

إذاً اليوم الكلب الأليف يأكل بوظة عضوية، وهو جالس في جناحه الملكي في فندق خمس نجوم، ربما بحلول عام 2020 ستبدأ حيواتنا الأليفة بقيادة سياراتنا التي تطير!