أمرت نيابة شرق الإسكندرية الكلية، بحبس سائقي قطاري الإسكندرية المتعطل والمصطدم، واثنين من مساعديهما، 15 يوما على ذمة التحقيقات في حادث تصادم قطاري الإسكندرية الذي وقع الجمعة وأسفر عن سقوط 42 قتيلا و179 مصابا.

وأمرت النيابة بإخلاء سبيل بعض موظفي القطارين وبعض العاملين بمحطات القطار التي تقع بالقرب من موقع الحادث لعدم وجود ما يثبت وقوع أي تقصير أو إهمال منهم.

وأمرت النيابة بسحب عينات بول ودم من سائق قطار الإسكندرية المصطدم ومساعده، وكذلك سائق قطار بورسعيد، وإجراء تحليل لهم لمعرفة ما إذا كانوا يتعاطون مواد مخدرة من عدمه.

واستمعت النيابة لأقوال ناظر محطة قطار سيدي جابر، وسؤاله عن كيفية وقوع حادث تصادم القطارين وسببه، باعتبار أن مهمته هي التنسيق بين القطارات المتعاقبة.

وأرسلت النيابة “ال كي بي سي” الخاص بالقطار، وهي الحافظة المسؤولة عن معرفة ما حدث في القطار خلال الرحلة إلى الأدلة الجنائية لتفريغ ما فيه ومعرفة سبب التصادم.

وكانت محافظة الإسكندرية قد شهدت عصر الجمعة، تصادم قطار ١٣ إكسبريس القاهرة بمؤخرة قطار ٥٧١ بورسعيد، ونتج عن الحادث مصرع 42 شخصا، وإصابة 179 آخرين.