فبعد زواج دام 25 عاما ورحلة ناجحة جمعا خلالها ثروة بلغت قيمتها 135مليار دولار، أعلن جيف بيزوس وماكينزي، البالغة من العمر 48 عاما الطلاق.

ونظرا لأن الزوجين يعيشان في ولاية واشنطن، التي تدخل ضمن الولايات المطبقة لقانون الملكية المشتركة، فإن التوقعات تشير إلى أنه ينبغي تقسيم إجمالي ثروتي الزوجين على الطرفين بالتساوي، على اعتبار أن الزوجين متشاركان في كل ما يملكان منذ أن ارتبطا ببعضهما البعض.

إذا حصل الطلاق مع تقاسم الثروة، فإنه سيكون الطلاق الأعلى كلفة في العالم، وستحصل ماكينزي على لقب”أغنى طليقة في العالم”.

وبالتأكيد، سيكون هذا الرقم أعلى بكثير من أكثر حالات الطلاق تكلفة حتى الآن، بحسب ما كشف تقرير نشره موقع “فوكس بزنس” الإخباري.

(سكاي نيوز)