وقالت المجموعة، التي تتخذ من لندن مقرا لها، إن مصادرها في راخين قالت إن الحرائق أشعلتها قوات الأمن الميانمارية ومجموعة من المتشددين البوذيين.

وقد تسببت أعمال العنف الأخيرة في ميانمار في نزوح نحو 429 ألف لاجئ روهينغي إلى بنغلاديش خلال أقل من شهر.

وقالت تيرانا حسن، مديرة منظمة العفو الدولية للاستجابة للأزمات، في بيان الجمعة: “أدلة الإدانة من الأرض والفضاء تناقض مزاعم أونغ سان سو تشي للعالم. منازل وقرى الروهينغيا لا تزال تحرق قبل وأثناء وبعد فرار سكانها”.

وأضافت: “يبدو أن السلطات في ميانمار لم يكفها إجبار الروهينغيا على مغادرة منازلهم، بل إنها عازمة على ضمان عدم وجود منازل للعودة إليها”.

وأعرب باتريك ميرفي، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي لمنطقة جنوب شرق آسيا، عن قلق واشنطن العميق إزاء الأزمة الحالية ودعاوى انتهاكات حقوق الإنسان في راخين.

ودعا قوات الأمن إلى وقف أعمال العنف وحماية المدنيين والعمل مع الحكومة المدنية لتنفيذ توصيات لجنة برئاسة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان.

وأدانت الحملة الدولية لمنع الألغام الأرضية والفائزة بجائزة نوبل للسلام عام 1997 مناصفة مع الأمريكية جودي ويليامز، زرع سلطات ميانمار ألغاما مضادة للأفراد على طول الحدود مع بنغلادش.

ومر عبر الحدود بين البلدين أكثر من أربعمائة ألف من عرقية الروهينغيا المسلمة فرارا من العنف في ولاية راخين الشهر الماضي.

وقالت الحملة الدولية لحظر الألغام الأرضية، إن صورا وتقارير متعددة أظهرت ألغاما أرضية زرعت قرب معبري ميانمار الحدوديين الرئيسيين مع بنغلادش، مما أسفر عن سقوط ضحايا من الروهينغيا الفارين.

المصدر : سكاي نيوز